منتديات توجيه نت


supmaroc 


آخر المشاركات
شرح كامل بالصور لمطبوع الترشيح ENAM 2014 المدرسة الفلاحية ..:||:.. ارسال الطلب ARM هل recommandé ..:||:.. مباراة سلك الضباط بمركز التكوين في الخدمات الاجتماعية 2014 ..:||:.. سؤال ERSSM الترشح للطب والصيدلة معا ..:||:.. الاقسام التحضيرية الخاصة و ESITH ..:||:.. التخصص الاعلى أجرا في ضباط الصف بالقوات المسلحة الملكية ..:||:.. مباريات ضباط الصف نمادج طلبات Dérogation sous officiers ..:||:..

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات توجيه نت، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


منتديات توجيه نت » منتدى الصحة النفسية و التوجيه التربوي » قراءة في كتب » التواصل التربوي مدخل لجودة التربية و التعليم

التواصل التربوي مدخل لجودة التربية و التعليم

التواصل التربوي مدخل لجودة التربية و التعليم عدد الصفحات:157 صفحة من الحجم المتوسط المؤلف : العربي اسليماني



لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك إضافة موضوع جديد

معلومات الكاتب
12-04-2011 09:07 صباحا
مشرف على منتدى الاستشارة و التوجيه بالثانوي الاعدادي و التأهيلي وما بعد الباك
رقم العضوية : 3
الحالة : offline
المشاركات : 2943
الدولة : المغرب
الجنس : ذكر


الأوسمة:1
مشرف توجيه نت
مشرف توجيه نت

forum tawjihnet


http://www.tawjihnet.net/vb/t73.html


التواصل التربوي مدخل لجودة التربية و التعليم

عدد الصفحات:157 صفحة من الحجم المتوسط
المؤلف : العربي اسليماني
المجال : علوم التربية ؛ التواصل
الطبعة : 2005
اللغة: اللغة العربية
المطبعة: النجاح الجديدة
المدينة: الدار البيضاء

من إعداد: المستشارفي التوجيه: السعداوي

1) الأفكار الرئيسية:

- التواصل هو علاقة تفاعل و تبادل و تأثير و تأثر بين فردين فأكثر ؛ و في المجال التربوي يسمى تواصلا كل أشكال و سيرورات و مظاهر العلاقات بين التلميذ و الأستاذ و تتصل به مفاهيم أخرى كالاتصال و التفاهم و العلاقة ؛ هذه العلاقة تختلف باختلاف طبيعة المدرس ( المرعب ؛ الصارم ؛ العادل ؛ الصديق ؛ الحالم ؛ المتحمس ؛ المهرج ؛ القلق و المقاوم للموت) .

- تمتاز المدرسة بكونها فضاءا للجميع و تعد من العوامل الأساسية التي تساعد على الانتقال من التمركز حول الذات إلى التجمع و الشعور بالتعاون و التضامن الذي تعد دينامية الجماعة أنجع طريقة لتحقيقه .

- عادة نميز بين التواصل مع الذات و التواصل مع الآخرين ؛ التواصل التجاري الذي هو عبارة عن مقايضة والتواصل المعرفي الذي هو عبارة عن تبادل لا تفقد فيه الملكية كما هو الحال في حال في القراءة و الكتابة والإنترنيت .

- أهم شروط التواصل الفعال هو الانسجام .

- تتعدد مقاربات الظاهرة التواصلية حيث نجد : المقاربة السبرنطيقية ؛ الإعلامية؛ مقاربة مدرسة بالو ألطو؛ الفلسفية ؛ الإثنوغرافية و اللغوية.

- تعرف الكفاية اللغوية على أنها تلك المعرفة المستدخلة لميكانيزمات إنتاج الألفاظ في لغة ما.

- الكفاية في التعليم هي قدرة الفرد على توظيف المعرفة المكتسبة توظيفا ملائما في سياقات و وضعيات مختلفة.

- التمثلات تؤثر على التواصل التربوي سلبا أو إيجابا .

- معيقات التواصل متعددة منها ما يتعلق بسيكولوجية المرسل و المتلقي و منها مل يتعلق بالسياق الاجتماعي و السياق الجغرافي و السوسيوثقافي.

- من تجليات عدم التواصل عدم انتباه التلاميذ و قيامهم بحركات؛ ضعف أجوبتهم إضافة إلى فشل عملية الدعم.

- توجد أنماط أخرى للتواصل في الوسط المدرسي إضافة إلى التواصل بين التلميذ و الأستاذ.

2) أفكار ثانوية:

· تضم العلاقة الموجودة بين الأستاذ و التلميذ تفاعلا يعرفه بينوا Benoit "على أنه مجموعة أفعال و ردود أفعال متبادلة بين أطراف متعددة" كما أنها تضم حوارا هو عبارة عن نقاش أو تراجع للكلام ينبني على قواعد أربعة هي قاعدة الكم و الكيف و العلاقة فلكل مقام مقال و أخيرا قاعدة الجهة ؛ يكون الأستاذ في هذا الحوار مستنطقا و منشطا يعتمد أسئلة بسيطة مركزة و استكشافية بنائية خلال الدرس و اختبارية عند التقويم .

· يختلف تعريف علماء الاجتماع للجماعة باختلاف الأسس الفكرية المستند عليها و صنفوها إلى جماعات أولية ينشأ داخلها الفرد ؛ ثانوية ؛ منغلقة و منفتحة أما جماعة القسم فهي تمثل وحدة اجتماعية أو مجتمعا صغيرا يشكل أرضية خصبة لتبادل الأفكار و المعلومات في حركية أو حراك هو الذي يطلق عليه مسمى دينامية الجماعة ؛ قياس العلاقات الاجتماعية بين التلاميذ يمكن الأستاذ من معرفة ميولاتهم و مواقفهم من بعضهم البعض و بالتالي تحديد طبيعة التدخل.

· التواصل داخل القسم هو من النوع التربوي ؛ على الأستاذ فيه أن يحفز التلاميذ على الإنتاج المعرفي و يتدرج ديداكتيكيا في المادة الدراسية و المدرسة ككل تتواصل مع المحيط السوسيواقتصادي.

· المقاربة السبرنطقية للتواصل : و السبرنطيقا هي دراسة تنظيم و الاتصال و التواصل عند الكائنات الحية و الآلات و لا تهتم بالسلوكات الفردية بقدر ما تهتم بالعلاقات المتولدة عن التفاعلات البينفردية و الجماعية.
· المقاربة الإعلامية للتواصل : تركز على مفهومي الإعلام و التواصل و دورهما في إقامة العلاقات ومن روادها لاسويل.
· المقاربة الإثنوغرافية : تنطلق هذه المقاربة من علاقة اللغة بالثقافة و الفكر و وظيفتها الاجتماعية .


· المقاربة اللغوية : تنطلق من مسلمة كون التواصل هو تبادل لفظي بين شخصين حيث تلعب اللغة دورا أساسيا في إقامة هذا التبادل إضافة إلى وظائف أخرى .
· الكفاية في التعليم تحول المعرفة إلى أداة إجرائية و نميز فيها بين الكفاية النوعية الخاصة بمادة معينة و الكفايات الممتدة القابلة للاستعمال في سياقات عديدة .
· لغويا التمثل هو تشبيه الشيء بالشيء ؛ و اصطلاحا هو نمط من أنماط التفسير و التأويل يستند إلى التاريخ الشخصي الذي يشكل إطارا مرجعيا.المعرفة المحلية نتاج للمحيط المباشر للتلميذ و تأثر سلبا أو إيجابا على فعل التعلم من خلال علاقتها بالتمثل.
· لتجاوز التمثلات على الأستاذ أن يحمل على خلق تواصل أفقي بين التلاميذ يمكنهم من تعديل تمثلاتهم ( بيداغوجيا التعديل ) أو إلغائها ( بيداغوجيا الإلغاء).
· العنف هو الآخر من تجليات عدم التواصل.
· أنماط أخرى من التواصل :
× التنسيق التربوي بمستوييه الداخلي ( بين الموظفين و التلاميذ ) و الخارجي ( بين المؤسسة و شركائها ) مرهون بخلق تواصل مستمر وحوار بناء يوحد التصرفات في اتجاه هدف مشترك.
× التنسيق بين جميع عناصر المنظومة التعليمية من المدرسة الابتدائية إلى الجامعية و بين هذه المنظومة و عوالم الثقافة و العلم.
× ربط المؤسسات التعليمية بالشبكة العنكبوتية من شأنه أن يساهم في تطوير عملية التواصل .
× التواصل الإداري الفعال هو أحد الشروط الضرورية للتدبير الجيد و تحقيق جودة التعليم.

3) الأدلة و النظريات :

© نتيجة الانسجام خلال التواصل الفعال يفهم المستقبل قصد المرسل و يقوم بتغذية راجعة تضمن شرطا آخر هو التبادل المستمر مع ضرورة استعمال أسلوب متين و متسق يتميز بالبساطة و الإيجاز و الحوار المنطقي البناء و التدرج في طرح الأفكار مع ضرورة الإنصات و إعادة صياغة الأسئلة كلما دعت الضرورة إلى ذلك ؛ و يمكن لموقع التلميذ و المظهر البنائي للقاعة إضافة إلى الوسائل التعليمية أن تزيد من فعالية التواصل مكملة الوسيلة اللفظية.

© يسعى الميثاق الوطني للتربية و التكوين إلى جعلها منفتحة عليه بحيث لا تبقى نسقا منغلقا لكن الواقع يدفعنا إلى طرح مدى إمكانية هذا الانفتاح في ظل غياب هذه العقلية لدى المقاولين لأن الانفتاح يجب أن يكون متبادلا.
© رائد المقاربة السبرنطقية وينر weiner يركز على أهمية النظام في التواصل ويلخصه بالشبكة التالية :




© مدرسة بالو ألطوا و نقد المقاربة الإعلامية : يركز رواد هذه المدرسة على ضرورة اعتبار عوامل التعقيد و التركيب و اختلاف السياق عند دراسة الظاهرة التربوية و أكدوا على تجاوز النماذج الرياضية الخطية و استحضار المقاربة النسقية و العلوم الإنسانية عند الحديث عن التواصل .
© المقاربة الفلسفية: تنطلق هذه المقاربة من حاجة الفرد إلى الجماعة و كون كل تواصل يهدف إلى التفاهم و تظم ثلاث نظريات :
× هاربرماس صاحب نظرية الفعل التواصلي يرى بأن التواصل غير آلي بل هو فعل يروم تحقيق الاتفاق إضافة إلى ثلاثة مصالح هي المصحة التقنية؛ العملية و التحرر و الإنعتاق . غير أنه يغفل تطور اللسانيات و مختلف المجالات المعرفية المرتبطة بالتواصل .
× جاك إيلول صاحب نظرية التقنية و المجتمع يقول بالمقاربة التقنية النسقية لعملية التواصل لكنه يعتبر هذه العوامل أدوات تسلب الأفراد إمكانية التواصل .
× نظرية حب المطلق : صاحبها هوبير لوجاندر يرى أن الفعل التواصلي يسعى إلى جعل الشيء مشتركا .
© لخص رومان ياكوبسون وهو رائد المقاربة اللغوية وظائف اللغة في المخطط السداسي التالي:




© الكفاية التواصلية أكثر عمومية من الكفاية اللغوية لأنها تتكون من مجموع القدرات التي تمكن الفرد من إنشاء علاقات تواصلية مع الآخرين و النجاح في هذه العلاقة و يمكن إجمال هذه القدرات في : قدرة لغوية ؛ قدرة معرفية ؛ قدرة منطقية ؛ قدرة إدراكية و قدرة اجتماعية .

© التعليم مرتبط بالتواصل لأن التعليم مشروط بقيام علاقات ثنائية و جماعية ؛ غير أن هذا التواصل يمكن أن يكون نازلا خطيا أحادي الاتجاه يقوم على نقل المعلومات و المعارف من الأستاذ إلى التلميذ ؛ و إما يقوم على حوارات أفقية و عمودية بين التلميذ و الأستاذ و بين التلاميذ أنفسهم و مع المادة الدراسية إذا أخذنا بعين الاعتبار مفهوم المثلث الديداكتيكي و هو مثلث متساوي الأضلاع أقطابه الثلاثة هي الأستاذ و التلميذ و المادة الدراسية و العلاقة بينها هي علاقة تواصل و حوار .


© التعاقد الديداكتيكي شرط ضروري لكل تواصل تربوي حيث يحد حقوق و واجبات كل من الأستاذ و التلميذ و قد وضح الميثاق الوطني للتربية و التكوين ه الحقوق و الواجبات بشكل تفصيلي .

© ترتبط العلاقة بين التلميذ و الأستاذ كذلك بعلاقة الأستاذ بالمادة الدراسية فإذا كان متمكنا فإن سلطته المعرفية و ضبطه لآليات الاشتغال يساعد المتعلم على تطوير اتجاهات ايجابية ؛ أما إذا كان غير متمكن من المادة الدراسية و غير ضابط لآليات الاشتغال فإنه يمارس نوعا من القمع الذي يعوق عملية التواصل .

© يمكن تلخيص تأثيرات معيقات التواصل كما يلي:
× الصعوبات الدلالية و الصوتية المرتبطة بالشحنة الدلالية للألفاظ و الكلمات و كذلك بنبرة الصوت و وثيرة الكلام ؛ و نجاح التواصل يتطلب بالوسطية و الاعتدال .
× صعوبات التمركز حول الذات حيث يرجع المتكلم كل شيء إلى الذات المتكلمة .
× التوجه المادي الذي لا يأخذ بعين الاعتبار مشاعر التلاميذ و إحساساتهم و ميولاتهم .
× إغفال تمثلات التلاميذ ؛ والتمثلات تلعب دورا مهما في إكساب الألفاظ المعنى و الدلالة و على الأستاذ إدراك هذه التمثلات لضمان نجاح التواصل .
× الاستغلال و الموثوقية حيث يستغل الأستاذ سذاجة التلميذ المعرفية .
× ضعف الثقة في النفس : وعلى الأستاذ أن يتيح للتلميذ فرصة التعبير و الاختلاف و الخطأ و يساعدهم على بناء الثقة في النفس لأنها تساعدهم على العمل .
× الإحساس بالخوف و يجب العمل على تجاوزه كيفما كان نوعه و سببه .
× الضجيج الذي يشوش على عملية التواصل.
× عدم الإكثرات لعاملي الزمان : فكل حصة تستلزم تدبيرا للوقت و الفصل وغياب هذا التدبير يتسبب في توثر الأستاذ و عدم انخراط التلميذ .

© يفسر العنف بعوامل نفسية؛ اجتماعية أو بالسياق الذي يظهر فيه حيث تفجره عوامل عدة كالنقطة و الدفتر و الكتاب المدرسي أو بسبب غلظة و شدة من الأستاذ. و تعد المصالحة بين جميع عناصر المنظومة و شركائها مدخلا رئيسيا لتجنب العنف و تحقيق تواصل فعال يكون سببا في الرفع من جودة التربية و التكوين.

© التمثلات وسيلة معرفية و عائق بيداغوجي لأننا نتعلم و نكتسب المعرفة ضد تمثلاتنا ( باشلار) و من خلالها ( بياجي) و انطلاقا منها( أوزبل ) وبفضلها ( كانيي ) .

© تمكن تقنيات تحليل المضمون و الخريطة الذهنية و الرسم من رصد التمثلات .

© لتحقيق الجودة المنشودة يجب تجاوز أشكال التواصل النازل و استبداله بتواصل صاعد و خلق شبكات متعددة للتواصل و التنسيق تسهل تدفق التجارب و الخبرات.

I) خاتمة:

يمكن اعتبار التواصل التربوي من أهم حلقات المنظومة التربوية , أي خلل يطالها كاملة أو يطال أحد مستوياتها يؤثر في العملية التربوية برمتها و يؤثر بالتالي على جودتها . لهذا فإن أجرأة الميثاق الوطني للتربية ؛ الذي خصص حيزا مهما للحديث عن الجودة؛ يجب أن تأخذ بعين الاعتبار هذا المكون الأساسي فتعمل السلطات الوصية على خلق الظروف الملائمة لتواصل أفضل و تدرج هذا المفهوم في عملية التكوين المستمر.










لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك إضافة موضوع جديد



« S'orienter malgré l'indécision | أعرف ما تفكر فيه I Know What You’re Thinking »

 







الساعة الآن 09:21 مساء