قضايا الإعلام والمساعدة على التوجيه (ج الأول) حوار عبد العزيز سنهجي

حوار مع الباحث والفاعل التربوي:  ذ. عبد العزيز سنهجــي حول قضايا الإعلام والمساعدة على التوجيه (الجزء الأول) ..



28-09-2014 05:17 مساء
tawjihnet
مدير عام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 07-03-2011
رقم العضوية : 1
المشاركات : 2765
الدولة : المغرب
الجنس : ذكر
الدعوات : 27
قوة السمعة : 10
 offline 
forum tawjihnet

حوار مع الباحث والفاعل التربوي:  ذ. عبد العزيز سنهجــي
حول قضايا الإعلام والمساعدة على التوجيه (الجزء الأول)
 senhiji orientation
  1. ملف الإعلام والمساعدة على التوجيه من الملفات التي تطرح بإلحاح شديد من طرف التلاميذ والطلبة والآباء والفاعلين الاجتماعيين والتربويين، ولم يبلور بشأنه المسئولون، لحدود اليوم، أي تصور واضح يقطع مع الغموض والالتباس، فما هي في تقديركم أسباب الضعف والتردي التي تعرفها حلقة التوجيه التربوي في النظام التربوي المغربي؟
 
بعيدا عن التفسيرات التبسيطية أو التحليلات الاختزالية لأزمة منظومة الإعلام والمساعدة على التوجيه في أحد أبعادها وعناصرها، فإنني أعتقد ، بأن ضعف حلقة الإعلام والمساعدة على التوجيه في النظام التربوي المغربي ليس مرده فقط لأزمة وسائل أو هياكل وبنيات، أو أزمة نصوص وتنظيمات وإجراءات، بل هي إلى جانب كل ذلك أزمة منظومة بكاملها تتغذى من الغموض والضبابية التي تلف أهداف قطاع الإعلام والمساعدة على التوجيه، والتي تتفاعل مع أزمة نظام التربية والتكوين وأزمة النظام السوسيومهني. وتتفاعل هذه الأزمات في إطار حلقة دائرية توفر مناخ إنتاج وإعادة إنتاج ظروف وسياق الوضع المتأزم. 
وعليه، لا نكاد نلمس أي أهداف واضحة ودقيقة مرسومة لمنظومة الإعلام والمساعدة على التوجيه سواء من أجل تنمية وترشيد النظام التعليمي تحقيقا للنجاعة والفعالية، أو من أجل المساهمة في توجيه  وإعادة هندسة العملية التربوية والبيداغوجية بالمؤسسة التعليمية تحقيقا للتصالح بين المؤسسة ومحيطها الاجتماعي العام. كما أن مساطر التوجيه المعمول بها حاليا لا يمكن تصنيفها في أية مقاربة علمية سواء التمهينية (التربية على المهن)  أو التنموية الاختيارية (إنماء الكفايات المستعرضة) أو التوجيهية (المدرسة الموجهة). وعليه، في ظل المعطيات السالفة، أصبحت هذه المساطر مختزلة في عمليات تقنية وإدارية ظرفية محصورة في الزمان والمكان، مكبلة بمعطيات وإكراهات التخطيط الإداري الضيق الذي يفكر في المقعد الشاغر أكثر ما يفكر في طبيعة التلميذ الذي يجب أن يملأ هذا المقعد.
وإذا كانت منظومة الإعلام والمساعدة على التوجيه، كما هو متعارف عليه عالميا، يجب أن  تشكل جسرا بين مثلث "التربية والتكوين والتشغيل"، كما يؤكد على ذلك المهنيون وأخصائيو المجال،  فإنه لحدود اليوم  لم يصدر  أي قانون إطار ينظم مهام هذه المنظومة ويربط عملية التوجيه المفتوح والمستمر بمختلف الشركاء المعنيين والمتدخلين سواء تعلق الأمر بالإدارة التربوية، أو بمصادر الأخبار والمعلومات من مؤسسات تربوية واجتماعية ومقاولات ومصانع، وبمجمل مكونات عالم المهن والتكوين والشغل ... إلخ.  ويظل ضعف التنسيق والتعاون بين مختلف القطاعات الوزارية المتدخلة في المجال (قطاع التعليم الـمدرسي / قطاع التعليم العالي / قطاع التكوين الـمهني/ قطاع الشغل...) يبقى هو السائد لحدود اليوم. إضافة لذلك، أن أصعب ما يلفت الانتباه  في هذا الوضع التربوي، هو أن تظل مختلف البنيات والهياكل المتدخلة في المجال سواء على المستويات المركزية أو الجهوية أو الإقليمية أو المحلية في منزلة بين المنزلتين، فلا نحن أرسينا هذه البنيات والهياكل وفق صيغها الجديدة (الوحدة المركزية للإعلام والتوجيه، الوكالة الوطنية للتوجيه، البوابة الوطنية لعلام المدرسي والمهني والجامعي، المراكز الجهوية والإقليمية للإعلام والمساعدة على التوجيه، المناطق التربوية، فضاءات الإعلام والمساعدة على التوجيه.. ) المعلنة في مقتضيات التشريعات والمراسلات الوزارية  الموجهة في هذا الباب للأكاديميات الداعية إلى تفعيل أدوار ومهام هذه المؤسسات،  ولا نحن احتفظنا بهذه البنيات في صيغها القديمة (مراكز الاستشارة والتوجيه، مراكز إنتاج وثائق الإعلام، مراكز إرشاد الطالب، المفتشيات الإقليمية، المفتشيات الجهوية... )؛ الشيء الذي بدأ يشكل واقعا جديدا يهدد استمرارية تأمين الخدمات المقدمة من طرف هذه البنيات لفائدة المستهدفين بها، ويدفع  في اتجاه  تنامي أساليب المقاومة وفقدان الثقة في بيئة العمل، ويفضي في نهاية المطاف إلى انسحاب أطر التوجيه نحو  مواقع تربوية ووجهات إدارية أخرى.
  1. لكن لحدود اليوم، لا يوجد تصور تربوي واضح متقاسم بين مختلف المتدخلين والفاعلين والمسؤولين حول منظومة الإعلام والمساعدة على التوجيه. وعليه، كيف يجب أن يكون عليه منطق الاشتغال التربوي  ضمن مساحة العمل المشترك ترسيخا وضمانا لحق التلميذ في المساعدة على التوجيه؟
أعتقد أن الميثاق الوطني للتربية والتكوين  كان واضحا في هذا الباب، لقد قدم تصورا متكاملا ومنسجما لهذه المنظومة كبنية فرعية من منظومة التربية والتكوين، لا من حيث تدقيق المفاهيم والآليات ولا من حيث تحديد الهياكل والبنيات والمسؤوليات، ولا من حيث توضيح المقاربة والوظائف والأدوار، لكن مع كامل الأسف لم يتم التعاطي بالجدية والصرامة اللازمتين مع ما جاء  في الميثاق. وطيلة الفترة التي تخللت الميثاق أو أعقبته لم ننتبه كدولة ومجتمع،  أنه لا يمكن لنا ان  نواجه تحديات  ورهانات المستقبل فقط بالاكتفاء بالوظيفة  التعليمية المختزلة في تلقين المعارف كوظيفة مركزية للمؤسسة التعليمية، ففي تقديري بقيت هناك حلقة مفقودة تتعلق بالوظيفة التوجيهية للمدرسة والتي يجب إبرازها وتعزيزها ضمن أدوار ومهام المؤسسة التعليمية ، لأن  المعرفة والتثقيف ليسوا في نهاية المطاف  غاية، وإنما وسيلة للاستفادة من كفاءة  وإمكانات المورد البشري. إن وظيفة التوجيه، وما تمثله من بوصلة للمستقبل عبر تحقيق مطالب وحاجيات الأفراد وغايات المنظومة، وتيسير الاندماج المدرسي والاجتماعي الآني والمستقبلي... مطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى في ظل   بروز صيغ جديدة للتربية والتعليم والعمل مما يحتم على التلميذ امتلاك آليات لاستيعاب هذه التحولات. إضافة إلى أن التعلمات  أصبحت تقاس بدرجة وظيفيتها ونفعيتها ومدى إدماجها وتطبيقها في الحياة  العامة.  وعليه، وجب التفكير برؤية مغايرة ومقاربة جديدة استيعابية لإشكالات المستقبل.  ومن هنا تبرز أهمية اعتماد منطق ومدخل الحس التربوي الموجه للتفكير في مدرسة اليوم ومدرسة المستقبل.  إن التفكير في المستقبل بمدخل  الوظيفة التوجيهية هو تفكير بمنظور استشرافي،  يقطع مع الأطروحات الجامدة، وينخرط ضمن  جيل البرديكمات الحديثة، التي ترى في" المدرسة الموجهة" أحد المداخل الإستراتيجية لإعادة النظر في النسق المدرسي شكلا ومضمونا قصد استشراف  مستقبل أصبح التغيير قاعدته والاستقرار  استثناؤه. إن هذا التصور التربوي، ينطلق من فكرة مفادها أنه في صلب النجاح المدرسي والحياتي يوجد التوجيه التربوي، وفي قلب التعلمات تبرز الميولات والرغبات، وفي مساحات الأنشطة المدرسية تتبلور القرارات والاختيارات والقناعات، وضمن آليات اشتغال المدرسة يترسخ  الحس التربوي التوجيهي.  إن ممارسة تربوية من هذا القبيل تجعل  المتعلم مسؤولا عن اختياراته المدرسية والمهنية والحياتية، وتجعل الفاعلين التربويين والاجتماعين والاقتصاديين ملتزمين بالمهمة التوجيهية،  ومستحضرين لها في كل مساحات الاشتغال والتدخل والفعل. من هنا، تصبح الأدوار المتعلقة بتلقين المتعلمين أنماطا من المعارف والخبرات والمهارات الفكرية متجاوزة لصالح  أدوار توجيهية أكثر عمقا ودلالة  تجعل من التوجيه وظيفة من الوظائف الأساسية للمدرسة، وذلك من خلال تطوير قدرات التلميذ على الفعل والمشاركة والتجريب والفهم لما يعتمل داخل المحيط الاجتماعي العام، ومساعدته على النماء الشخصي والاجتماعي والمهني في أفق تسهيل اندماجه في حاضر يستشرف المستقبل.
  1. ألا تعتبرون أن  الخصاص في الموارد البشرية في هذا المجال ساهم في تعميق الأزمة،  وبدا يشكل حجرة عثرة أمام تعميم خدمات الإعلام والمساعدة على التوجيه، ويعمق حرمان المتعلمين من حقهم في المساعدة على التوجيه؟
أتفق معك تماما إن أكبر التحديات التي تواجه منظومة الإعلام والمساعدة على التوجيه  اليوم، تتعلق بذلك الخصاص المهول في أطر التوجيه التربوي على مستوى مختلف البنيات الخدماتية والإدارية، والتي تشتغل أحيانا في ظروف غير محفزة وصعبة، مجردة من وسائل العمل (روائز، صنافات مهنية، دلائل عمل، دراسات استشرافية لسوق الشغل، نصوص تشريعية منسجمة، ميثاق أخلاقي للممارسة، بوابة وطنية للإعلام المدرسي والمهني والجامعي، تكنولوجيا الإعلام والتواصل، ...) بالإضافة إلى غياب حيز زمني خاص بالـمساعدة على التوجيه ضمن الزمن الـمدرسي وتوقف دورات التكوين المستمر.
 مع كامل الأسف، مسألة تعميم خدمات الإعلام والمساعدة والتوجيه بداخل المؤسسات التعليمية الثانوية، وتحقيق عمل القرب وتفعيل المقاربة التربوية المأمولة التي تبنتها المذكرة الإطار رقم 91/2005 المنظمة لمجال الاستشارة والتوجيه، والمذكرات الناظمة لمجال التوجيه التربوي 17، 18،19 الصادرة سنة 2010،  كان يقتضي تعيين إطار للتوجيه على الأقل على صعيد كل مؤسسة للتعليم الثانوي كما تؤكد ذلك المادة 101 من الميثاق الوطني للتربية والتكوين. وهذا يتطلب مضاعفة الطاقة الاستيعابية لمركز التوجيه والتخطيط التربوي، وفي هذا الصدد أشار مخطط تطوير آليات الاستشارة والتوجيه إلى ضرورة تكوين 300 مستشارا في كل سنة خلال الفترة الممتدة بين 2006 و2009، بالإضافة إلى توظيف وتكوين 1000 مستشارا إضافيا في التوجيه التربوي خلال فترة تنزيل البرنامج الاستعجالي 2009 - 2012،  الشيء الذي لم يبذل فيه أي مجهود يذكر، حيث يصعب اليوم تعميم خدمات الإعلام والمساعدة على التوجيه في ظل  الأعداد المتواضعة التي تتخرج من مركز التوجيه والتخطيط التربوي، وتوقف هذا الأخير عن العمل في هذين السنتين الأخيرتين، والخصاص المهول الذي تركته المغادرة الطوعية، بالإضافة إلى تفعيل القانون الذي يفتح الإدارة التربوية في وجه أطر الاستشارة والتوجيه، مما كان له أثرا سلبيا على تآكل القاعدة الممارسة لمهنة الاستشارة والتوجيه،  كل هذا جعل إطار التوجيه يؤطر 3000 متعلما في المتوسط، وهذا يطرح إشكاليات حقيقة حول شكل ومضمون الخدمة العمومية التي تقدم للمتعلمين في هذا السياق.
  1. يعرف الدخول المدرسي  2014 -2015 مجموعة من المستجدات تتعلق بالتوجيه نحو التكوين المهني والبكالوريا المهنية العمومية والمسالك الدولية العمومية والخصوصية، كيف تقيمون هذه المستجدات؟، وكيف يتم تصريفها ميدانيا؟ وماهي الإكراهات والصعوبات التي تواجه مثل هذه الاختيارات؟
كل هذه المستجدات التربوية، تقتضي  الإسراع في إطلاق دينامية جديدة في ملف التوجيه التربوي، وبلورة منظور وطني مندمج لمنظومة الإعلام والمساعدة على التوجيه  التربوي قصد مواكبة وأجرأة هذه التحولات التي جاءت في سياق يروم تنويع العرض المدرسي بالتعليم الثانوي وإرساء الجسور والممرات بين التعليم والتكوين المهني والحياة العملية وتحسن جودة التعليم والتكوين والرفع من القدرات التنافسية للمقاولة المغربية وتقوية فرص الإدماج المهني، وكلها مؤطرة، بالطبع، بمذكرات وزارية يتم تنفيذ مضامينها ميدانيا في حدود ما يتم توفيره من شروط وأدوات اشتغال. وبهذه المستجدات تكون منظومة التربية والتكوين  قد اكتمل بنيانها بإخراج التعليم المهني إلى حيز الوجود إضافة للتعليم العام والتعليم التقني بالموازاة مع المسالك الدولية بخياراتها المختلفة، حيث تم تجريب السنة الماضية  خيار  فرنسية بالجذعي المشتركين آداب والعلوم الإنسانية وعلوم على مستوى بعض الثانويات التأهيلية ببعض الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، ليتم تعميم هذه التجربة بإحداث هذا المسلك بثانوية تأهيلية عمومية واحدة على الأقل بكل أكاديمية جهوية للتربية والتكوين. ويشهد الموسم الدراسي الحالي إطلاق تجريب مسلكين  دولين إضافيين، يتعلق الأمر بالمسالك الدولية للبكالوريا المغربية خياري الإنجليزية والإسبانية في بعض الأكاديميات، ولقد فتح الباب أيضا أمام التعليم الخصوصي للعمل بهذه المسالك الدولية وفق شروط تم تضمينها في دفتر التحملات.  أما بالنسبة للبكالوريا المهنية فلقد تم إطلاق هذه التجربة بجدعين مشتركين يتعلق الأول بالجدع الصناعي في أكاديميتين والثاني بالجدع الفلاحي في أكاديمية واحدة.  وباستحضارنا للمواقيت صدور المذكرات وبدراسة متأنية لمضامينها وآلياتها، يمكن الوقوف على الملاحظات  والتسؤلات التالية:
  • تم الدخول في تنفيذ هذه المستجدات دون تقييم للهيكلة البيداغوجية المعمول بها حاليا في التعليم الثانوي، ودون ضبط المفاهيم وتحديد لمناطق الالتقاء ومساحات الاختلاف، وخاصة بين التعليم التقني والتعليم المهني والتكوين المهني... ودون الحرص على إحداث الانسجام في مساطر التوجيه المعمول بها وتوحيد عمليات إعادة التوجيه من حيث المواقيت والمتدخلين، وتوفير الأدوات الآليات الكفيلة بإنجاح فكرة الجسور والممرات بين التربية والتكوين والحياة العملية كما أشار لذلك الميثاق الوطني (الإطار الوطني للإشهاد، حصيلة الكفايات  المهنية والمكتسبات التعليمية، خريطة المراكز المهنية المحتضنة لتلاميذ التعليم المهني، ...)؛
  • ضعف توفير مستلزمات وظروف النجاح من موارد بشرية مؤهلة للتدريس المواد العلمية باللغات الأجنبية وخاصة الإنجليزية والإسبانية، بالإضافة لغياب مادة إخبارية تواصلية توجه لفائدة الأسر والمتعلمين ترسم أمامهم الآفاق الجامعية والمهنية وتوضح الجوانب البيداغوجية المطلوبة في مثل هكذا  تجارب؛
  • كيف يمكن إرساء خيارات من هذا القبيل دون مراجعة شاملة لبنية منظومة التعليم سواء في المرحلة التي تفضي إلى هذه الخيارات أو الآفاق الجامعية والمهنية التي يجب أن تضمنها. علما أن مسألة فتح بعض الاختيارت أمام المتعلمين يجب أن تأتي كتتويج لعمل ميداني ومجهود بيداغوجي وتربوي ونفسي مواكب  وداعم للمتعلم  يوفر شروط ومستلزمات إنضاج هذه الخيارات ؟
  • كيف نجعل من إرساء خيارات من هذا القبيل مسألة لا تمس مبدأ تكافؤ الفرص؟ وأن لا تكرس تعليما نخبويا حقيقيا، بعدما تم تعليق العمل بتجربة "ثانويات التميز " التي فتحت في وجه مختلف أبناء الطبقات الاجتماعية وفق معايير تراعي الاستحقاق وتضمن مبدأ تكافؤ الفرص؟
  • هل تم التفكير من طرف الأجهزة المركزية في التوقيت المناسب لإخراج هذه المسالك الدولية والمهنية إلى حيز الوجود؟ ألم يكن من المناسب انتظار خلاصات وتوصيات مختلف الاستشارات العمومية التي عرفتها الساحة التعليمة مؤخرا سواء تلك المنجزة من طرف الوزارة الوصية أو المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، ومن تم إدماج هذه الخيارات ضمن منظور استراتيجي للإصلاح متوافق حول ضوابطه ومبادئه وفلسفته؟.
أجرى الحوار الأستاذ بنعيادة الحسن لفائدة جريدة المساء
العدد، 2485، الثلاثاء 23 شتنبر 2014 


تم تحرير الموضوع بواسطة :tawjihnet
بتاريخ:28-09-2014 05:26 مساء






المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
ملتقى الإعلام والمساعدة على التوجيه فاس Forum Fes 2016 mohammed
1 2548 mohammed
موضوع الإعلام والمساعدة على التوجيه بين السيرورة والظرفية- بكنزيز mohammed
0 772 mohammed
ملتقى الإعلام والمساعدة على التوجيه مراكش forum 2015 Marrakech mohammed
0 1821 mohammed
الجمعیة المغربیة لأطر مراكز الإعلام والمساعدة على التوجیه AMCCIAO mohammed
0 420 mohammed
كتاب جديد: منظومة الإعلام والمساعدة على التوجيه سنهجي 2013 tawjihnet
2 2389 abdorrazak5

الكلمات الدلالية
قضايا ، الإعلام ، والمساعدة ، التوجيه ، الأول) ، حوار ، العزيز ، سنهجي ،


 








الساعة الآن 02:23 مساء