على هامش القمة العالمية حول ريادة الأعمال :ورش التربية والتكوين- سنهجي

على هامش القمة العالمية حول ريادة الأعمال: كيف يمكن لورش التربية والتكوين أن يساهم في الإعداد لريادة الأعمال؟ &nbs ..



27-11-2014 11:00 مساء
mohammed
مشرف على منتدى الاستشارة و التوجيه بالثانوي الاعدادي و التأهيلي وما بعد الباك
الأوسمة:1
مشرف توجيه نت
مشرف توجيه نت
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 10-03-2011
رقم العضوية : 3
المشاركات : 4974
الدولة : المغرب
الجنس : ذكر
الدعوات : 30
قوة السمعة : 10
 offline 
forum tawjihnet

على هامش القمة العالمية حول ريادة الأعمال:
كيف يمكن لورش التربية والتكوين أن يساهم في الإعداد لريادة الأعمال؟
snhiji
 بقلم، ع.العزيز سنهــجــي

 
ينتمي مفهوم التربية على الريادة لجيل البـاراديـكمات التطورية المتعددة الأبعاد، التي يصعب تعريفها بشكل إجرائي ودقيق، نظرا لكونه يختلف باختلاف السياقات السوسيوتاريخية والمدارس الفكرية وزوايا النظر والأطر المرجعية للمهتمين والباحثين. لكن، بالرغم من التعقد والدينامية اللذان يطبعان هذا المفهوم، فالإرهاصات الأولى لمفهوم الريادة (Entrepreneurship) برزت في سياق الثقافة الأنكلوسكسونية على يد كوفمان (kauffman,1971) لتتحول إلى الثقافة الفركوفونية (Entrepreneuriat)، لتنتقل لاحقا عبر برامج التعاون الدولي إلى بعض الأنظمة التربوية العربية. وفي هذا الإطار، سبق لوزارة التربية الوطنية أن انخرطت في وضع  وإعداد إطار مرجعي لإرساء الريادة بمنظومة التربية والتكوين. ومهما يكن من غنى وتنوع الرؤى والنماذج التي تؤطر هذا المفهوم، وبالرغم من تضارب واختلاف التعاريف التي يصعب حصرها وعرض مضامينها، فإن السيرورة التاريخية التي نما وتطور فيها هذا المفهوم تؤكد على انتقاله من التركيز على الجوانب الاقتصادية المختزلة في الكفايات المقاولاتية بأبعادها التقنية والتجارية، إلى جوانب أكثر اتساعا وشمولا تتعلق بالأبعاد الاجتماعية وبالفرد وحافزياته. أما الجانب الثقافي للمفهوم فيحيل أساسا على مجموعة متكاملة ومتماسكة من القيم والقناعات والتمثلات المشتركة والمتقاسمة، المؤطرة بمعرفة عملية وسلوكية ومآلية، موجهة لأفكار وسلوكات الأفراد والمؤسسات بشكل منسجم ومتناغم مع مناخ للريادة يدعم المبادرة والإبداع والتضامن والاستقلالية والمخاطرة... في حين، تتجسد الجوانب التربوية في تلك السيرورة التربوية النمائية الهادفة والمعقدة المستندة إلى أنماط ونماذج تعليمية متنوعة تعتمد التجريب والتعاون وتطوير ملكات النقد وترسيخ التكامل بين مختلف المواد الدراسية والأنشطة التربوية، وخدمة الجوانب المستعرضة في المنهاج الدراسي، حيث تنطلق هذه السيرورة من التحسيس والإخبار لتصل لغاية الاستشارة والمواكبة والمصاحبة لمساعدة التلميذ على اكتساب معرفة وتطوير كفايات عملية حول تدبير مختلف الوضعيات وإنماء سلوكات ريادية ضمن سياقات خاضعة لمتغيرات الزمان والمكان.

     إن أهمية مفهوم الريادة لا تكمن فقط في توجيه الممارسة التربوية الميدانية بشكل مستوعب لفلسفة الريادة في سياق التحولات الحياتية وتنوع الرهانات، وإنما أيضا في إعمال الفكر الريادي في هندسة أنشطة الفعل التربوي البيداغوجي. مما يقتضي الحرص على احترام نماذج التعلم المتجسدة أساسا في: التجريب، التعاون، المشاركة والانخراط، التنسيق بين التخصصات، التعلم الذاتي، التقييم الذاتي، التنظيم الذاتي، التعلم الجماعي والتضامني...، واستحضار المقاربات السيكوبيداغوجية المتداولة في مجالات التعلم (التفتح، الاستكشاف، الاستدماج، التملك، المأسسة...)، والتعاطي بمنطق متدرج متناغم مع تطور نضج التلميذ، وأنماط التفكير لديه انطلاقا من التفكير الاستكشافي مرورا بالتفكير التصنيفي والتقييمي وصولا إلى التفكير الاستقرائي والاستنباطي، مع تنويع تقنيات التنشيط المتجسدة عبر: لعب أدوار، تقنية فليبس 6×6، تقنية بانيل، تقنية المجموعات البؤرية، تقنية العصف الذهني، دراسة الحالات، تقنيات التشخيص الثنائي والرباعي، التمثيل، المسرح، توسيع نطاق تبادل وتقاسم التجارب، والانطلاق من حاجيات وانتظارات التلاميذ، مما يدفع كل من الأستاذ والتلميذ لإبداع تجربة فريدة ومحفزة من أجل التعلم الجماعي والتعاوني، تخرج الأستاذ من موقعه التقليدي لتجعل منه مستشارا ومصاحبا لسيرورة الريادة عبر مساعدة التلميذ على تحويل حاجياته وأحلامه وأفكاره إلى مشاريع قابلة للإنجاز والتطوير والتعديل، وتدفع في نفس الوقت التلميذ لبلورة هويته عن طريق التفكير والممارسة والتجريب والإبداع وحل المشكلات واستخدام مصادر المعرفة المختلفة واتخاذ القرارات الآنية والمستقبلية.
  ولتطوير وإنماء الحس الريادي لدى التلميذ، يتم التعلم من خلال وضعيات مشكلة، مرتبطة بالحياة اليومية للتلميذ، تستحضر الجوانب التالية:
  • الانطلاق من وضعية لها ارتباط بالمعيش اليومي للتلميذ؛
  • أخذ بعين الاعتبار المكتسبات القبلية للتلميذ؛
  • دفع التلميذ نحو تعبئة موارده الداخلية ( معارف، مواقف، استراتيجيات، ...) وموارده الخارجية (وقت، أشخاص، مصادر، مراجع )...؛
  • تفعيل مجال معين له ارتباط بكفايات مستعرضة أو بكفايات مرتبطة بمواد دراسية معينة؛
  •  إنتاج أجوبة شخصية وأصيلة وجديدة؛
  • رصد وملاحظة الاستراتيجية المعرفية وما فوق معرفية للتلميذ وفق نظام للمعايير محدد ومدقق ومتعاقد بشأنه؛
  • عرض المنتوج على المجموعة سواء بالقسم أو المدرسة أو خارج المدرسة؛
  • اعتماد منظومة من المعايير لتقييم المنتوج والحكم على نجاعته ومدى مطابقة المنهجية التي اعتمدت في إنتاجه مع المعايير المتوافق بشأنها مع التلميذ بشكل مسبق.
    بناء على ما سبق، وكما يؤكد ذلك فايول، تتموقع إشكالية الريادة في إطار تتلاقى وتتقاطع ضمنه ثلاثة أبعاد أساسية، يحيل الأول على الريادة كموضوع لبحث ودراسة سلوكات الأفراد والتنظيمات، بينما يحيل الثاني على الريادة كمجال للتعلم والتأهيل واستدماج المعرفة الوظيفية، في حين يحيل الثالث على الريادة كظاهرة سوسيواقتصادية تضع الأحداث والتمظهرات والذهنيات الريادية في سياقها السوسيو تاريخي. وعليه، تصبح التربية الريادية في سياق هذه الإشكالية، فن وعلم في نفس الوقت تتداخل ضمنها حقول معرفية مختلفة لعل أهمها السوسيولوجيا والاقتصاد وعلم النفس والأنتربولويجا الاجتماعية والتاريخ وعلوم التدبير الحديثة...، تبتدئ عبر برامج ريادية اختيارية أو إجبارية تنشط على هامش أو بداخل المقررات الدراسية، لتصل إلى مادة مدرسة قائمة الذات بمضامينها ومقارباتها وأهدافها ورهاناتها. ولعل أبرز رهانات التربية الريادية، هو خلق تلك الثروة الاقتصادية والاجتماعية انطلاقا من المبادرة والتخيل والإرادة في النجاح والرغبة في تطوير وإبداع أنشطة انطلاقا من موارد موجودة أو موارد ينبغي استحداثها. أما الأهداف التي تروم تحقيقها التربية الريادية، فيمكن الإشارة للبعض منها، فيما يأتي:
  • دفع التلميذ لبناء علاقة مغايرة مع الذات ومع الآخر من خلال تمكينه من تطوير قابليات التعلم والجاهزية للعمل؛
  • توجيه التلميذ نحو تعبئة واستثمار مختلف الموارد واقتناص الفرص الكائنة والممكنة؛
  • تمكين التلميذ من تصالح مع محيطه والتعاون مع شركائه، وتجسير الهوة بين المؤسسة ومحيطها السيوسيواقتصادي؛
  • مواكبة التلميذ في إعداد مشاريعه الشخصية عبر تمكينه من تملك الاستراتيجيات والتقنيات التدبيرية الحديثة قصد تحقيق ذاته وإيجاد حلول مستجيبة لحاجياته ضمن انتظارات مجتمعه.
        إن تطوير جودة الحياة، وتمكين التلميذ من بناء نظرته الخاصة للحياة وللعالم، يتطلب الاحتكاك بمساحات ودوائر هذه الحياة، من خلال التدخل عبر مجالات متعددة ومختلفة، حيث يصعب حصرها وجردها نظرا لاختلافها باختلاف الأنظمة التربوية والتكوينية، وتشمل هذه المجالات جميع المدخلات والسيرورات والممارسات البيداغوجية الصفية واللاصفية والمداخل التعليمية النظامية وغير النظامية، ويمكن تركيز أهمها في المجالات التالية:
  1. مجال التوجيه والريادة: معرفة الذات وكيفية تطوير وإنماء رصيدها وأشكال استعمالاته، ومعرفة المحيط المدرسي والتكويني، وامتلاك استراتيجيات المشروع (الإعلام، اتخاذ القرار، التخطيط، التقييم ، التنظيم ،التعديل، المصادقة)،و معرفة المحيط السوسيو مهني ( الأدوار الاجتماعية، كيفيات الالتحاق والولوج للمهن والوظائف، سياقات وظروف العمل، أنظمة الترقي والتحفيز، الامتيازات والمخاطر والمنافع ... ؛
  2. مجال الحياة الجماعية والمواطنة: معرفة الحقوق والواجبات والتقيد بها، احترام الاختلاف وتوظيفه من أجل تحقيق الأهداف، والتعاون مع الآخرين والحرص على تحقيق الربح معهم، والتعاطي بحس أخلاقي مع مختلف الوضعيات، واستيعاب قواعد العيش المشترك، اولحرص على الحوار وإبداء التسامح، والترافع، والتفاوض، ومعرفة الممنوع والمباح، واقتناص الأفكار المبدعة، وتدبير النزاعات والصراعات، وفتح الآفاق الجديدة...؛
3. مجال الصحة و جودة الحياة: المحافظة على الصحة، واكتساب عادات غذائية سليمة، وتطوير الحس الوقائي، واحترام قواعد السلامة، والحماية من المخاطر، والحرص على النظافة الشخصية، وتدبير التوتر، وممارسة الرياضة، وتبني أسلوب حياة فعال وناجع...؛
4.مجال البيئة والاستهلاك: اكتساب عادات سليمة في الحياة، والمحافظة على البيئة بكل مكوناتها، والاستهلاك المسؤول والحذر والمتوازن، وتطوير رؤيا نقدية اتجاه الإشهار ووسائل الإعلام، والقدرة على صياغة مشكلات، واقتراح حلول مبتكرة، وفتح آفاق جديدة...؛
5. مجال تكنولوجيا الإعلام والتواصل: توظيف التكنولوجيات الحديثة في الحياة اليومية، وفهم أدوار وطبيعة تكنولوجيا الاتصال وانتقاء الأنسب منها لمختلف الوضعيات، واعتماد مختلف المصادر والوسائط والآليات للوصول للمعلومة، وتنمية متعة البحث واستكشاف وتقييم وتوظيف المعلومات، والتواصل بطريقة إيجابية وفعالة باعتماد مختلف التقنيات والوسائط، وتقويم استعمال التكنولوجيا من الناحية الأخلاقية...
     إن المجالات السالفة، تصب كلها في تطوير وإنماء منظومة الكفايات الحياتية، وهناك كثير من الأبحاث التي اهتمت بجرد وتدقيق لائحة هذه الكفايات الريادية ذات الطبيعة المستعرضة. ولحدود اليوم، لا نتوفر على لوائح نهائية وقارة لهذه الكفايات، وإنما لجرد مؤقت يدور حول كفايات ذات طبيعة نفسية-اجتماعية تصب أساسا في الجوانب التالية: : الاستقلالية، المسؤولية، المثابرة، الإبداع، المبادرة، الالتزام، القدرة على التكيف، المرونة، المخاطرة، التعاون، روح الفريق...
ويمكن تصنيف هذه الكفايات وفق بعدين أساسين:
البعد الأول: يتعلق بالكفايات الشخصية المتعلقة بالفرد وحافزيته: الثقة في الذات، التطور والنماء، التفكير النقدي، التفكير الإبداعي، تحيين وتجديد الطاقة، اعتماد منهجية وطريقة في الاشتغال، المبادرة ، حس المخاطرة، المرونة، اتخاذ القرار، تنظيم وتدبير الوقت ...
البعد الثاني: يتعلق بالكفايات الاجتماعية: التعاون، روح الفريق، تدبير النزاعات، الاندماج، التكيف...
       تأسيسا على ما سبق، يتضح بأن إرساء استراتيجية متكاملة للريادة، مؤطرة برؤية وطنية ومقاربة تشاركية مطلب ملح وحيوي لمنظومتنا التربوية، وخاصة في خضم التحول التدريجي نحو الجهوية في تدبير القضايا التربوية، حيث ستمكن مختلف المتدخلين والفاعلين من داخل وخارج المنظومة من التوفر على إطار منطقي للتخطيط والتعاون لإرساء التعليم الريادي، والاشتغال وفق أطر مرجعية ودلائل عمل موجهة ومؤطرة للاشتغال، في أفق تحقيق الأمل في تركيز البرامج والمشاريع على الكفايات الريادية، علما بأن بناء وتطوير هذه الكفايات الريادية، عملية معقدة ومركبة ومتواصلة في الزمان والمكان، ومستمرة مدى الحياة، ويجب أن تدخل ضمنها كل المواد الدراسية وأنشطة الحياة المدرسية والبرامج النظامية وغير النظامية وكل الفعاليات التربوية والاجتماعية والاقتصادية. وبما أن التربية الريادية تستهدف ترسيخ منظومة من الكفايات السيكواجتماعية المشار إليها آنفا، فإنه من الصعب ترصيد وتقييم إنجازات وأعمال التلميذ الناتجة عن سيرورات التعلم الريادي، من خلال أدوات قياس بسيطة ولحظية، لاتسعفنا في الإمساك الموضوعي والشمولي بمجهودات وإنجازات التلميذ المختلفة ضمن سياقاتها المتنوعة. من أجل هذا، وفي أفق ترصيد والحفاظ على بصمات وإنتاجات التلميذ ضمن هذه السيرورة الريادية، يتم العمل بحقيبة الريادة "Portfolio.Entrepreneuriat" كأداة توثيقية وتجميعية لمجهودات التلميذ، وكآلية مهيكلة ومنظمة لتفكيره في حاضر يستشرف المستقبل ضمن سيرورة تعلمية منفتحة على الحياة ومتفاعلة مع الذات.
 
المرجع: جزء من مقال، ذ عبد العزيز سنهجي، سبق وأن نشر بمجلة عالم التربية، العدد 21.






الكلمات الدلالية
هامش ، القمة ، العالمية ، ريادة ، الأعمال ، :ورش ، التربية ، والتكوين- ، سنهجي ،


 








الساعة الآن 11:55 صباحا