وضعية المغرب: مؤشرات اقتصادية لاتبشر بالخير

وضعية المغرب: مؤشرات اقتصادية لاتبشر بالخيرحصيلة النصف الأول من سنة 2012 قدم وزير الاقتصاد والمالية نزار بركة أمام لجنة ..



05-08-2012 12:43 مساء
الاستاذ
مشرف على المنتدى التعليمي للتلاميذ بمختلف الاسلاك: الدروس- الامتحانات
الأوسمة:1
مشرف توجيه نت
مشرف توجيه نت
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 06-10-2011
رقم العضوية : 663
المشاركات : 1717
الدولة : Maroc
الجنس : ذكر
الدعوات : 3
قوة السمعة : 10
 offline 
forum tawjihnet

وضعية المغرب: مؤشرات اقتصادية لاتبشر بالخير
حصيلة النصف الأول من سنة 2012

قدم وزير الاقتصاد والمالية نزار بركة أمام لجنة المالية بالبرلمان مؤخرا تقريرا حول حول وضعية الاقتصاد الوطني خلال النصف الاول من 2012 بأرقام صادمة شملت معظم القطاعات التي كان المغرب يتكئ عليها للصمود في وجه التقلبات الخارجية.
ولم يستطع نزار بركة ابتلاع ريقه و هو يسرد حجم الضربات القوية التي تلقتها قطاعات الفلاحة و السياحة والصناعة والتجارة الخارجية..وكلها تكبدت خسارات فادحة تنوعت ملامحها و اتحدت مؤشراتها تحت عتبة الصفر.
فالفلاحة تراجع ناتجها الخام بناقص 5.5 في المائة بمحصول حبوب لم يتجاوز 51 مليار قنطار و الساحة تراجع وافدوها الاجانب ب 6 في المائة والتجارة الخارجية سجل ميزانها عجزا بقيمة 99 مليار درهم ..
في المقابل واصلت المالية العمومية عجزها المستمر تحت ثقل النفقات حيث وصل دين الخزينة إلى 60 في المائة من الناتج الداخلي الخام كما فقدت سوق الشغل 109 ألاف منصب كما انعكس تراجع الموجودات الخارجية لبنك المغرب على مستوى السيولة التي حطمت أرقاما قياسية في العجز وهو ما جعل البنوك تتراجع في منح قروضها سواء ضمن تسهيلات الخزينة أو قروض السكن والإستهلاك، كما تراجعت القروض الموجهة لمنعشين العقاريين -2.7 وقروض التجهيز 1.2، ورغم تدخلات البنك المركزي الذي كان يضخ حوالي 60 مليار درهم في سوق الكتل فإن ذلك لم يوقف الخصاص في السيولة. بل وحتى قطاع الفوسفاط لم يسلم بدوره، إذ تراجع انتاجه ب -7.7 في المائة خلال الشهور الماضية.


الفلاحة، تراجع ناتجها ب5.5 في المائة
تراجع ناتجها الخام بناقص 5.5 في المائة بعدما كان قد حقق معدلا إيجابيا2011 حيث ساهم ب5 .. أما محصول الحبوب فلم يتجاوز هذه السنة 51 مليار قنطار، وذلك بفعل انحباس التهاطلات في المواسم الممطرة وموجة البرد، غير أن بعض الزراعات الربيعية استفادت من التساقطات المتأخرة مما خفف نوعا ما من وطأة الخسائر.

الصناعات الإلكترونية..عجز قارب 400 مليون درهم
على الرغم من تحسن مؤشر الانتاج الصناعي عموما في الفصل الأول من 2012 بحوالي 3.7 في المائة، إلا أن مجموعة من الصناعات تضررت مؤشراتها بشكل حاد كما هو الشأن بالنسبة إلى الصناعات الالكترونية التي هبط معدلها خلال الفصل الثاني من 2012 إلى ناقص 15 في المائة أي بعجز تجاوز 394 مليون درهم.

مداخيل الأسفار.. تراجعت ب 512 مليون درهم
تراجعت مداخيل الأسفار ب 3.2 في المائة لتفقد بالتالي 512 مليون درهم مقارنة مع دجنبر 2011، وعلى الرغم من أن تحويلات المغاربة القاطنين بالمهجر سجلت بعض الانتعاش خلال الفصل الأول من العام الجاري بحولي 5.5 في الم ـ فإنها ما لبثت أن تهاوت خلال الفصل الثاني بناقص 4.6 في المائة، ولم تغط هذه المداخيل سوى 52.6 في المائة من العجز التجاري مقابل 84 في المائة في 2007

السياحة :ليالي مبيت الأجانب تراجعت بـ 6 في المائة
جاهدا حاول وزير السياحة والصناعة التقليدية في الندوة الصحفية لأول أمس أن يزين الواقع المرير الذي يعيشه القطاع، والذي يجمع كل المهنيين على خطورته، والحال أن التقرير الذي قدمه ووزير الاقتصاد نزار بركة في اليوم نفسه يؤكد بالأرقام تراجع عدد السياح الاجانب ب 1.5 في المائة، وتراجع المغاربة القاطنين بالمهجر ب1.8 في المائة كما تراجعت ليالي مبيت السياح الأجانب ب 6 في المائة. ولولا السياح المغاربة الذين أنقذوا الموقف بتسجيلهم ارتفاعا معدله 13 في المائة، لكانت خسائر الفنادق أعظم

التجارة الخارجية ..عجز فاق 99 مليار درهم
مازال الميزان التجاري للمغرب يحطم شهرا تلو الآخر أرقاما قياسية في العجز، والذي وصل إلى متم يونيو الماضي فقط إلى 99 مليار درهم وما زال النزيف مستمرا، بالنظر الى الضغط الكبير على سلة الواردات التي ضاعفت بكثير سلة الصادرات التي تسجل أرقاما مخجلة على الرغم من كل الخطابات التي رفعتها الحكومة لإنعاش التصدير.
في المقابل واصلت المالية العمومية عجزها المستمر تحت ثقل النفقات، حيث وصل دين الخزينة إلى 60 في المائة من الناتج الداخلي الخام كما فقدت سوق الشغل 109 آلاف منصب.

الفوسفاط .. تراجع الانتاج بمعدل 7.7 في المائة
شكلت مبيعات الفوسفاط خلال السنوات الثلاث الأخيرة درعا واقيا خفف نوعا من من تداعيات الأزمة على الاقتصاد الوطني، غير أنه هذه السنة لن يصمد كما في السابق، حيث تراجع إنتاجه بأزيد من 7.7 في المائة بفعل انخفاض الطلب العالمي..كما أن التراجع الذي بدأ يلاحظ على أسعار الفوسفاط في السوق الدولية الذي نزل إلى 175 دولارا للطن يوحي بأن مساهمة هذه الثروة الوطنية في الناتج الخام ستتقلص ستتقلص مقارنة مع 2011

قروض العقار ..هوت من 4.2. مليار درهم إلى 1.2 مليار درهم
في ستة أشهر قلصت الأبناك المغربية من حجم قروضها الموجهة للمنعشين العقاريين، حيث تراجعت قيمتها من 4.2 مليار درهم الممنوحة في متم 2011 إلى 1.2 مليار درهم حاليا مع العلم أن هذه القروض كانت قيمتها في سنة 2008 مثلا تتجاوز 20.5 مليار درهم.. ويتحدثون عن تشجيع المقاولات !!

الوضعية المالية.. الموجودات الخارجية نزلت ب30 مليار درهم
خلال ستة أشهر من عمر حكومة بنكيران ،تراجعت الموجودات الخارجية الصافية لبنك المغرب بأزيد من 30 مليار درهم مقارنة مع نهاية دجنبر 2011 ، حيث كانت حينها تتجاوز 166 مليار درهم بينما نزلت اليوم إلى 136 مليار درهم ، مما قلص من مستوى تغطية هذه الموجودات لواردات السلع إلى أقل من 4 أشهر.
كما حطم عجز السيولة أرقاما غير مسبوقة وصلت إلى 60.4 مليار درهم في متم يونيو ، ويقدرها الخبراء حاليا في 75 مليارا.

قيمة العملة.. الدرهم يفقد 10 سنتيمات
فقدت العملة الوطنية 10 سنتيمات بالمقارنة مع الدولار، وهو ما أثر سلبا على ميزان الأداءات وفاقم من ارتفاع الفاتورة الطاقية للمغرب بحوالي 1.2 مليار درهم

القروض ..تدهورت من 39 مليار درهم إلى 22 مليار درهم
خلال الشهور الستة الأولى من العام الجاري عرف حجم القروض الممنوحة من طرف المؤسسات المالية تراجعا من 38.9 مليار المسجلة خلال الفترة داتها من 2011 إلى 22.1 مليار درهم فقط مع العلم أن مجموع القروض الممنوحة في 2011 فاق 65 مليار درهم وهو في تراجع سنوي حيث كان سنة 2008 يناهز 102 مليار درهمن في المقابل ارتفعت نوعا ما القروض الممنوحة في لإطار تسهيلات الخزينة وكذا قروض السكن والاستهلاك في حين تراجعت القروض الموجهة للتجهيز.

الاتحاد الاشتراكي


تم تحرير الموضوع بواسطة :tawjihnet
بتاريخ:05-08-2012 05:26 مساء







الكلمات الدلالية
وضعية ، المغرب: ، مؤشرات ، اقتصادية ، لاتبشر ، بالخير ،


 








الساعة الآن 04:16 مساء