رواتب المعلمين في الدول العربية : قطر تتصدر القائمة

في دراسة رواتب المعلمين في الدول العربية : قطر تتصدر القائمة وخطورة من تردي التعليم في البلدان العربية [IMG]https://ww ..



27-09-2012 11:32 مساء
الاستاذ
مشرف على المنتدى التعليمي للتلاميذ بمختلف الاسلاك: الدروس- الامتحانات
الأوسمة:1
مشرف توجيه نت
مشرف توجيه نت
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 06-10-2011
رقم العضوية : 663
المشاركات : 1717
الدولة : Maroc
الجنس : ذكر
الدعوات : 3
قوة السمعة : 10
 offline 
forum tawjihnet

في دراسة رواتب المعلمين في الدول العربية : قطر تتصدر القائمة
وخطورة من تردي التعليم في البلدان العربية

ODA4NDgxc3


تباينت أسعار رواتب المعلمين في الدول العربية بامتداد جغرافيتها، حيث تصدرت دول الخليج المراتب الأعلى ماليا في حصول معلميها على أعلى الإيرادات السنوية، مقابل انخفاض دول عربية أفريقية إلى مستويات متدنية.
وفقا لإحصاءات غير رسمية، فإن دولة قطر احتلت المرتبة الأولى بما يعادل متوسط 80 ألف دولار سنويا (بالنسبة للمواطن ابن البلد)، تليها دولة الإمارات بـ 60 ألف دولار، فالكويت بـ55 ألف دولار، والسعودية بـ50 ألف دولار، في وقت انحدر فيه راتب المعلم في الصومال إلى ألف دولار سنويا.

وحذرت جهات تعليمية مختلفة من خطورة تردي أوضاع المعلمين في بعض الدول العربية، مؤكدة أن ذلك يعد مؤشرا خطيرا على تردي الأوضاع التعليمية في كثير من البلدان العربية في ظل غياب المحفزات التعليمية اللازمة لتطوير العملية التربوية.

من جانبه، قال الدكتور فهد الخطابي، أكاديمي متخصص في السياسات التعليمية والتربوية، إن بعض ركائز التعليم في بعض البلدان العربية وصل إلى الحضيض، فالتعليم والواقع التعليمي في بلادنا العربية يحتاجان إلى إصلاح جذري، ولا بد من تحرك جاد وفاعل يبدأ بإدراك حقيقة مهمة هي أن التعليم في حاجة إلي تطوير فعال وتغيير جذري يساهم في بناء الإنسان.

وأوضح الخطابي خطورة ضعف الخطط التعليمية في غالبية البلدان العربية، وأنها تقود إلى مأزق تعليمي كبير، لأن كثيرا من المناهج التعليمية في البلدان العربية من المحيط إلى الخليج، أبعدت عن أجندات التعليم فيها مبدأ محاكاة سوق العمل وضرورة الإنتاج، وأثرهما الكبير في إعطاء دافعية واضحة في عمليات التنمية وبناء الأمم.

وقال الخبير التعليمي إنه غاب عن راسمي السياسات التعليمية في الوطن العربي أهمية ترسيخ المسؤوليات المشتركة بين الجامعات والمدارس من جهة، وبين القيمة الفعلية والتنظيمية للعمل الممنهج، وكما يقول المرحوم مالك بن نبي: «من الصعب أن نعيش في مدينة واحدة بجوار بعضنا البعض، ولكننا أمة سلبية وأمة تخلط بين العلم والثقافة، فالثقافة عندها هي الدين وليس مجرد العلم»، ومن المهم أن نرعى المواهب ونعطي الشباب الفرصة للعمل ونرسخ فيهم حب العمل وتقديس الإنتاجية والرغبة في البناء والقدرة على قيادة المؤسسات الحضارية، ومن الخطورة أن نراوح في مكاننا، ولا بد أن نتحرك بوعي ومسؤولية وفعالية.

وقالت الدكتورة عائشة الأركوبي، خبيرة المناهج والتربية في جامعة أم القرى بالسعودية لـ«الشرق الأوسط»، إن معظم الجامعات العربية الرسمية لم تعد تستطيع تلبية احتياجات الطلب المتزايد على التعليم العالي، لا سيما أن هذه الجامعات تعتمد بشكل رئيسي على التمويل الحكومي بالإضافة إلى إيراداتها من الرسوم المحددة إن وجدت، التي لا تتغير إلا فيما ندر.

وأضافت الأركوبي أنه ليس بمقدور هذه الإيرادات أن تلبي تطلعات هذه الجامعات في التوسع والتطور المستقبلي، كما أن معظم الجامعات مكتظة بالطلاب.

وأشارت عطفا على دراسة تحليلية قدمتها، إلى أنه بسبب التزايد الكبير في أعداد الطلاب الناجمة عن النمو السكاني الكبير في معظم الدول العربية، فإنه تبقى معدلات الإنفاق السنوي على طالب التعليم العالي العربي متدنية كثيرا مقارنة بنظيره في الدول المتقدمة حيث يبلغ متوسط هذا الإنفاق نحو 2450 دولارا سنويا مقارنة بـ14200 دولارا في إسبانيا و43000 دولار في سويسرا، وفق إحصائيات عام 1996.


المصدر: ج الشرق الأوسط
 
 






المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
عاجل: نتائج الكتابي CPR وتكوين المعلمين CFI ab youssef
0 43675 ab youssef

الكلمات الدلالية
رواتب ، المعلمين ، في ، الدول ، العربية ، قطر ، تتصدر ، القائمة ،


 








الساعة الآن 04:17 مساء