معطيات صادمة عن الجامعة المغربية وزير التعليم العالي Univers

معطيات صادمة عن الجامعة المغربية حسب وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي- دجنبر 2012[IMG]https://www.tawjihne ..



11-12-2012 04:57 مساء
الاستاذ
مشرف على المنتدى التعليمي للتلاميذ بمختلف الاسلاك: الدروس- الامتحانات
الأوسمة:1
مشرف توجيه نت
مشرف توجيه نت
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 06-10-2011
رقم العضوية : 663
المشاركات : 1725
الدولة : Maroc
الجنس : ذكر
الدعوات : 3
قوة السمعة : 10
 offline 
forum tawjihnet

معطيات صادمة عن الجامعة المغربية حسب وزير التعليم العالي

وتكوين الأطر والبحث العلمي- دجنبر 2012
MTI3MjgyMQ8080Daoudi-Lahcen
(الارشيف)
في افتتاح منتدى فاس نهاية الأسبوع الماضي ( الاسبوع الأول من دجنبر 2012)، أعطى لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر صورة قاتمة عن وضع الجامعة المغربية والبحث العلمي، مؤكدا في كلمة أدلى بها ، أن عدد الطلبة في المغرب لا يتجاوز 500 ألف طالب معتبرا أن هذا العدد قليل مقارنة بعدد سكان المغرب الذي تجاوز 33 مليون نسمة.
وقال الداودي في هذا المنتدى الذي نظم حول القضايا التعليمية، إن المغرب مضطر إلى الوصول لمليون طالب في غضون الخميس أو الست السنوات القادمة، وأكد أن حوالي 52 ألف طالب مغربي يتابعون دراستهم في الخارج بتكلفة تصل إلى 6،2 مليار درهم بالإضافة إلى كلفة النقل زد على ذلك الأموال التي تخرج من المغرب بدون قانون.

وأخبر أن هناك العديد من الجامعات الدولية التي وافقت على فتح مؤسسات تابعة لها، وذكر في هذا الصدد بولي تكنيك برشلونة من إسبانيا وكلية الطب مالقا، ومن فرنسا المدرسة المركزية بباريس، وكليات أخرى متخصصة في الهندسة واللوجستيك، ومن إيطاليا وألمانيا أيضا، و 14 جامعة روسية وافقت على إحداث جامعة بالدار البيضاء في كل التخصصات ومن كندا كذلك والمغرب ينتظر كذلك رد كلية الطب من أوطاوا.
وأوضح وزير التعليم العالي أن كل ذلك يتم لجعل المغرب قطبا علميا وقاعدة للإنتاج، معترفا بالعجز في مجال التكوين ووصفه بالعجز الكبير وأعطى مثالا بالتقنيين، وقال إن المعدل في المغرب هو تقنيان لكل مهندس بينما المعدل العالمي ما بين خمسة وعشرة تقنيين لكل مهندس.

وأضاف أن هناك 18% من خريجي مدارس المهندسين وكلية الطب يهاجرون إلى الخارج، وأكد على أن يكون التكوين والبحث العلمي على رأس الأولويات، وقال إن ذلك ما سيتم التأكيد عليه في إطار اللجنة العليا الفرنسية المغربية التي ستجري هذا الأسبوع، وذكر أن البحث العلمي في المغرب مجزأ وليس هناك أي تنسيق بين المؤسسات.
وتحدث عن تجميع الجامعات موضحا أن مدينة الرباط ستكون لها جامعة واحدة وفي الدار البيضاء كذلك، وأخبر أن مدينة فاس ستحتضن مشروعا في إطار الشراكة بين القطاعين الخاص والعام لتأسيس كلية طب الأسنان.

وأضاف أن المغرب لا مناص له عن الاستثمار في البحث العلمي، لأنه منخرط في العولمة وفي التجارة والحضارة العالميتين، وأوضح الداودي في نفس الوقت أن الجامعات الدولية السالفة الذكر، قبلت المجيء إلى المغرب، ليس محبة فيه، وإنما لتحصين استثماراتها، من خلال تكوين أطر تتكلم لغاتها، لأن العديد من هذه الدول لها مصالح اقتصادية، واستثمارات في المغرب، كإيطاليا وفرنسا وكندا، وغيرها من الدول، التي هي في حاجة إلى أطر لمسايرة هذه الاستثمارات.
ودعا إلى الانفتاح على الثقافات الأخرى، مؤكدا بالمناسبة على انطلاقة وصفها بالجدة بالنسبة للجامعة المغربية وللبحث العلمي، بالإضافة إلى توسيع العرض من أجل أن يجد كل طالب مقعدا يلائم توجهاته ومعدلاته، وذكر أن هناك من الطلبة من حصل على 17/20 كمعدل للباكالوريا، لكنه لم يجد منفذا إلى كلية الطب أو معهد من معاهد المهندسين، واعتبر ذلك لا يليق ببلد له تطلعات مستقبلية كبيرة. وقال إن الهدف الأساسي هو تلبية الحاجيات على هذا المستوى، وطمأنة الآباء لأن كلفة الدراسة في الخارج مرتفعة ولهذا يجب الوصول إلى عرض يستجيب لمتطبات الشباب المغربي.

(المقال نشر بجريدة العلم ليوم 11 دجنبر 2012)

Université






الكلمات الدلالية
معطيات ، صادمة ، عن ، الجامعة ، المغربية ، وزير ، التعليم ، العالي ، Univers ،


 








الساعة الآن 01:50 مساء