ismag

وزير التربية الوطنية يتفقد مركز الاقسام التحضيرية CPGE 2013

الاستاذ

مشرف منتدى tawjihnet.net
طاقم الإدارة
فلاش اخباري
CPGE classe Préparatoire aux grandes Ecoles​
قام السيد محمد الوفا وزير التربية الوطنية رفقة ذ محمد دالي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس بولمان أمس الثلاثاء 1 أكتوبر 2013 بزيارة تفقدية لمركز الأقسام التحضيرية للمدارس العليا CPGE مركز تكوين المعلمين والمعلمات سابقا . وخلال هذه الزيارة لفضاء المركز ومرافقه توقف السيد الوزير عند كل مرفق مستفسرا عن مدى أهمية الإصلاحات المنجزة والخدمات المقدمة للطلبة وعن سير الدراسة بالمركز....
كما تحدث السيد الوزير مع طلبة الأقسام التحضيرية حول واقع ومستقبل المركز الجديد الذي يفتح آفاقا جديدة للولوج إلى المدارس العليا في أفق مواكبة التطورات المتسارعة التي يشهدها العالم اليوم في مختلف المجالات . السيد الوزير أكد على الدور المحوري للمركز سواء من حيث التطورات التي تعرفها جهة فاس بولمان والنتائج المشرفة للباكالوريا على الصعيد الوطني أو على مستوى تطوير المنظومة التربوية والنهوض بالأقسام التحضيرية للمدارس العليا التي يهدف التكوين بها إلى تعميق فهم المواد الملقنة وإدراك خصوصياتها أخذا بعين الاعتبار التطور الحاصل فيها وكيفية تطبيقها، ويرمي أيضا إلى تعويد التلاميذ على منهجيات البحث واتخاذ المبادرة...كما حث الطلبة على الاجتهاد حتى تستعيد الأقسام التحضيرية بالجهة المستوى المشرف الذي كانت تتبوأه.
زيارة السيد وزير التربية الوطنية لهذه المؤسسة التعليمية بفاس تأتي على هامش مشاركته بالعاصمة العلمية من 30 شتنبر الحالي إلى 2 أكتوبر الجاري في ندوة دولية بشأن حوار الأديان والثقافات، بتنظيم من المنظمة الدولية للفرنكفونية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إسيسكو" ،تحت رعاية الملك محمد السادس، وبدعم من الحكومة المغربية .
وشهدت الندوة حضور أزيد من خمسين شخصية دينية وسياسية مرموقة انكبت على تحليل "التغيرات الحاصلة في العلاقات الدولية والمراحل السياسية الانتقالية بعدد من البلدان وكذا التقدم الحاصل والإكراهات التي تحول دون تعميق الحوار بين الثقافات والأديان"،حسب بيان للمنظمة الدولية للفرنكفونية.
ومن المقرر أن يتمخض عن أشغال الندوة صياغة "إطار عمل من أجل تعزيز شروط نجاح هكذا حوار عن طريق الوسائل المناسبة كالتربية والإبداع الثقافي والدور المهم لوسائل الإعلام". وسيوجه المشاركون نداءا "إلى الجهات المعنية في المجتمع الدولية" وسيتم العمل على تعميم هذا النداء على نطاق واسع.
 
أعلى