ismag
heci

09 أبريل 2019 : الوزارة و النقابات التعليمية أساتذة أطر الأكاديميات

tawjihnet

مدير عام tawjihnet.net
طاقم الإدارة
قطاع التربية الوطنية
إجتماع الوزارة مع النقابات التعليمية الست الأكثر تمثيلية بشأن ملف أساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين
2019-04-09
الثلاثاء 09 أبريل 2019، عقد السيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي اجتماعا مع النقابات الست الأكثر تمثيلية بقطاع التربية الوطنية ، والذي خصص لملف الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.
وحسب بعض الأخبار المنتشرة : كشف عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم، في حديثه مع "اليوم 24" أن الاجتماع الذي عقد مع أمزازي، غاب عنه ممثلي التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، وحضره كل من الكاتب العام للوزارة، ومدير الديوان، ومدير الموارد البشرية، ومديرة التواصل، وخلص إلى ثلاث نقط من شأنها أن تنهي أزمة الأساتذة المتعاقدين.
وأضاف المتحدث أن الوزارة قررت توقيف جميع الإجراءات الزجرية التي اتخذتها في حق الأساتذة المتعاقدين المضربين عن العمل، من عزل من الوظيفة، والخصم من الأجور، مقابل أن يلتحقوا بالمؤسسات التعليمية التي يشتغلون بها يوم 16 أبريل الجاري، بعد العطلة مباشرة.
وقال الإدريسي الذي حضر أطوار الاجتماع، أن الوزير أمزازي وافق على عقد جلسة حوار، أثناء العطلة الحالية، بينه وبين ممثلين من التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، بحضور النقابات الأكثر تمثيلية.
بالإضافة إلى ذلك حدد الوزير أمزازي يوم الثلاثاء، الذي يوافق 16 أبريل الجاري، موعدا لاجتماع بينه وبين النقابات الأكثر تمثيلية في قطاع التعليم، هذه الأخيرة التي اشترطت حضور ممثلي التنسيقية باعتبارهم المعنيين المباشرين باللقاء ولا يمكن تغييبهم.
أيضا، سيكون يوم الخميس 18 أبريل، موعدا لوزارة أمزازي مع النقابات لمناقشة القضايا العالقة في قطاع التعليم كأزمة أساتذة "الزنزانة 09″، وضحايا النظامين، والنظام الأساسي.
وتعهد سعيد أمزازي برفع جميع العقوبات التي اتخذتها الوزارة في حق الأساتذة المتعاقدين المضربين عن العمل، خصوصا بجهة درعة تافيلالت، والجهة الشرقية، وجهة العيون، باعتبار هذه الجهات الأكثر تضررا من هذه العقوبات.
نشير كذلك في توجيه نت أن هناك : مبادرة برلمانية في أطار مساعي الوصول لحل : حيث عقد أعضاء من تنسيقية الأساتذة المعنيين مع برلمانيين، بعض اللقاءات ، خلصوا فيها إلى "عودة الأساتذة إلى مهامهم داخل المؤسسات التعليمية مع بذل كل الجهود للانخراط في المبادرات الرامية إلى تمكين التلاميذ من استدراك دروسهم وتعليق إضرابهم ، مع استمرار الحوار دائما عبر "المبادرة البرلمانية الشبابية"، للدراسة والنظر في كل المقترحات الرامية إلى إيجاد حل نهائي لهذا المشكل والبحث في كل السبل التشريعية التي تفي بهذا الغرض .
بلاغ النقابات بعد اللقاء
Syndicats
بلاغ النقابات التعليمية 11-04-2019 بعد اللقاء الثاني مع الوزارة
Syndicats 11-04-2019
 
أعلى